! ஜ .¸¸ ﬗm منتدى المحبة mﬗ ¸¸. ஜ
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اهلا بك(ي) صديق(ة)ي الكريم(ة) هذه الرسالة توحي بأنك(ي)غير معروف لدينا فإذا كنت(ي)مسجل(ة)في منتدانا الغالي واسرتنا المتواضعة ارجوا الدخول واذا كنت غير مسجل(ة) فنرجوا منك(ي) التسجيل شكراااااا مديرة المنتدى

! ஜ .¸¸ ﬗm منتدى المحبة mﬗ ¸¸. ஜ

منتدى المحبة
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 كلمات عن رمضان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
SAYA
عضو مميز
عضو مميز
avatar

انثى
عدد المساهمات : 209
تاريخ الميلاد : 10/01/1995
تاريخ التسجيل : 23/01/2011
العمر : 22
العمل/الترفيه : طالبة
المزاج : كل يوم مزاج

مُساهمةموضوع: كلمات عن رمضان   الجمعة أغسطس 19, 2011 8:47 am

ســـلامـــ عـــلـــيـــكـــم ورحـــــمــــة الله وبـــركـــاتــه: اما بعد......

كل عام وانتم بخير
سفوى نعطيكم كلمات عن رمضان تفضلووو


نرجو الرد على الموضوع والله الموفق:



حال السلف في رمضان




أخي المسلم.. أختي المسلمة:



سلام الله عليكم ورحمته وبركاته... وبعد:

أبعث
إليكم هذه الرسالة محملة بالأشواق والتحيات العطرة، أزفها إليكم من قلب
أحبكم في الله، نسأل الله أن يجمعنا بكم في دار كرامته ومستقر رحمته
وبمناسبة قدوم شهر رمضان أقدم لكم هذه النصيحة هدية متواضعة، أرجو أن
تتقبلوها بصدر رحب وتبادلوني النصح، حفظكم الله ورعاكم.






كيف نستقبل شهر رمضان المبارك؟





قال
الله تعالى: شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِيَ أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى
لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ [البقرة:185].


أخي الكريم:





خص الله شهر رمضان عن غيره من الشهور بكثير من الخصائص والفضائل منها:


- خلوف فم الصائم أطيب عند الله من ريح المسك.


- تستغفر الملائكة للصائمين حتى يفطروا.


- يزين الله في كل يوم جنته ويقول: يوشك عبادي الصالحون أن يلقوا عنهم المؤونة والأذى ثم يصيروا إليك.


- تصفد فيه الشياطين.


- تفتح فيه أبواب الجنة، وتغلق أبواب النار.


- فيه ليلة القدر هي خير من ألف شهر، من حرم خيرها فقد حرم الخير كله.


- يغفر للصائمين في آخر ليلة من رمضان.


- لله عتقاء من النار، وذلك كل ليلة من رمضان.





فيا
أخي الكريم: شهر هذه خصائصه وفضائله بأي شيء نستقبله؟ بالانشغال باللهو
وطول السهر، أو نتضجر من قدومه ويثقل علينا نعوذ بالله من ذلك كله.
ولكن،
العبد الصالح يستقبله بالتوبة النصوح، والعزيمة الصادقة على اغتنامه،
وعمارة أوقاته بالأعمال الصالحة، سائلين الله الإعانة على حسن عبادته.






وإليك أخي الكريم الأعمال الصالحة التي تتأكد في رمضان:





1
ـ الصوم: قال صلى الله عليه وسلم : { كل عمل ابن آدم له الحسنة بعشر
أمثالها إلى سبعمائة ضعف. يقول عز وجل: "إلا الصيام فإنه لي وأنا أجزي به"،
ترك شهوته وطعامه وشرابه من أجلي، للصائم فرحتان، فرحة عند فطره، وفرحة
عند لقاء ربه. ولخلوف فم الصائم أطيب عند الله من ريح المسك } [أخرجه
البخاري ومسلم] وقال: { من صام رمضان إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من
ذنبه } [أخرجه البخاري ومسلم] ولا شك أن هذا الثواب الجزيل لا يكون لمن
امتنع عن الطعام والشراب فقط، وإنما كما قال النبي صلى الله عليه وسلم : {
من لم يدع قول الزور والعمل به، فليس لله حاجة في أن يدع طعامه وشرابه }
[أخرجه البخاري]. وقال صلى الله عليه وسلم : { الصوم جنة، فإذا كان يوم صوم
أحدكم فلا يرفث ولا يفسق ولا يجهل، فإن سابّه أحد فليقل إني امرؤ صائم }
[أخرجه البخاري ومسلم]. فإذا صمت - يا عبد الله - فليصم سمعك وبصرك ولسانك
وجميع جوارحك، ولا يكن يوم صومك ويوم فطرك سواء.





2
ـ القيام: قال صلى الله عليه وسلم : { من صام رمضان إيماناً واحتساباً،
غفر له ما تقدم من ذنبه } [أخرجه البخاري ومسلم] وَعِبَادُ الرَّحْمَنِ
الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الْأَرْضِ هَوْناً وَإِذَا خَاطَبَهُمُ
الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلَاماً (63) وَالَّذِينَ يَبِيتُونَ لِرَبِّهِمْ
سُجَّداً وَقِيَاماً [الفرقان:64،63]، وقد كان قيام الليل دأب النبي صلى
الله عليه وسلم وأصحابه، قالت عائشة رضي الله عنها: ( لا تدع قيام الليل،
فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان لا يدعه، وكان إذا مرض أو كسل صلى
قاعداً ).







وكان عمر بن الخطاب رضي الله
عنه يصلي من الليل ما شاء الله حتى إذا كان نصف الليل أيقظ أهله للصلاة، ثم
يقول لهم الصلاة الصلاة.. ويتلو: وَأْمُرْ أَهْلَكَ بِالصَّلَاةِ
وَاصْطَبِرْ عَلَيْهَا لَا نَسْأَلُكَ رِزْقاً نَّحْنُ نَرْزُقُكَ
وَالْعَاقِبَةُ لِلتَّقْوَى [طه:132] وكان ابن عمر يقرأ هذه الآية: أَمَّنْ
هُوَ قَانِتٌ آنَاء اللَّيْلِ سَاجِداً وَقَائِماً يَحْذَرُ الْآخِرَةَ
وَيَرْجُو رَحْمَةَ رَبِّهِ [الزمر:9].



قال: ذاك عثمان بن
عفان رضي الله عنه، قال ابن أبي حاتم: وإنما قال ابن عمر ذلك لكثرة صلاة
أمير المؤمنين عثمان بالليل وقراءته حتى أنه ربما قرأ القرآن في ركعة.


وعن
علقمة بن قيس قال: ( بت مع عبدالله بن مسعود رضي الله عنه ليلة فقام أول
الليل ثم قام يصلي، فكان يقرأ قراءة الإمام في مسجد حيه يرتل ولا يراجع،
يسمع من حوله ولا يرجع صوته، حتى لم يبق من الغلس إلا كما بين أذان المغرب
إلى الانصراف منها ثم أوتر.








وفي حديث
السائب بن زيد قال: ( كان القارئ يقرأ بالمئين - يعني بمئات الآيات - حتى
كنا نعتمد على العصي من طول القيام قال: وما كانوا ينصرفون إلا عند الفجر
).



تنبيه: ينبغي لك أخي المسلم أن تكمل التراويح مع الإمام
حتى تكتب في القائمين، فقد قال صلى الله عليه وسلم : { من قام مع إمامه
حتى ينصرف كتب له قيام ليلة } [رواه أهل السنن].




الفقرة الثانيه



الحمد
لله رب العالمين، أحمده سبحانه حمداً يليق بجلاله وعظمته وقدرته وعظيم
سلطانه، الحمد لله الذي أوجب الصيام في رمضان على عباده، والصلاة والسلام
على من سن القيام في رمضان لأصحابه واتباعه.. أما بعد:

فإني أحمد
الله إليكم أن بلغنا رمضان لهذا العام، ولا يخفى على كل مسلم ما لرمضان من
مكانة في القلوب، كيف لا وهو شهر الرحمة والمغفرة والعتق من النار، شهر كله
هبات وعطايا ومنن من الحق سبحانه وتعالى، وسنتطرق إلى الخصائص التي اختص
بها هذا الشهر عن سواه من الشهور.


خصائص شهر رمضان

1-
من خصائص شهر رمضان: أن الله تبارك وتعالى أنزل فيه القرآن، قال تعالى:
شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِيَ أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ
وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ [البقرة:185]، وهو دستور هذه
الأمة، وهو الكتاب المبين، والصراط المستقيم، فيه وعد ووعيد وتخويف وتهديد،
وهو الهدى لمن تمسك به واعتصم، وهو النور المبين، نور لمن عمل به، لمن أحل
حلاله، وحرم حرامه، وهو الفاصل بين الحق والباطل، وهو الجد ليس بالهزل،
فعلينا جميعاً معشر المسلمين العناية بكتاب الله تعالى قراءةً، وحفظاً،
وتفسيراً، وتدبراً، وعملاً وتطبيقاً.

2- ومن خصائص شهر رمضان: تفتح
فيه أبواب الجنة، وتغلق أبواب النار، وتصفد مردة الشياطين وعصاتهم، فلا
يصلون ولا يخلصون إلى ما كانوا يخلصون إليه من قبل، قال : { إذا دخل رمضان
فتحت أبواب السماء، وغلقت أبواب جهنم، وسلسلت الشياطين }، وفي رواية: { إذا
جاء رمضان فتحت أبواب الجنة } [البخاري].

3- ومن خصائص شهر رمضان: تضاعف فيه الحسنات.

4-
ومن خصائص شهر رمضان: أن من فطر فيه صائماً فله مثل أجر الصائم من غير أن
ينقص من أجر الصائم شيئاً، قال : { من فطر صائماً فله مثل أجره من غير أن
ينقص من أجر الصائم شيء } [حسن صحيح رواه الترمذي وغيره].

5- ومن
خصائص شهر رمضان: أن فيه ليلة القدر التي هي خير من ألف شهر، وهي الليلة
المباركة التي يكتب الله تعالى فيها ما سيكون خلال السنة، فمن حرم أجرها
فقد حرم خيراً كثير، قال : { فيه ليلة خير من ألف شهر، من حرم خيرها فقد
حرم } [أحمد والنسائي وهو صحيح]. ومن قامها إيمانا واحتسابا غفر الله له ما
تقدم من ذنبه، قال : { من قام ليلة القدر إيماناً واحتساباً غفر له ما
تقدم من ذنبه } [متفق عليه]، وقال : { من قامها إبتغاءها، ثم وقعت له، غفر
له ما تقدم من ذنبه وما تأخر } [أحمد]. فياله من عمل قليل وأجره كثير وعظيم
عند من بيده خزائن السموات والأرض، فلله الحمد والمنة.

6- ومن خصائص شهر رمضان: كثرة نزول الملائكة، قال تعالى: تَنَزَّلُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا [القدر:4].

7-
ومن خصائص شهر رمضان: فيه أكلة السحور التي هي ميزة صيامنا عن صيام الأمم
السابقة، وفيها خير عظيم كما أخبر بذلك المصطفى حيث قال: { فصل ما بين
صيامنا وصيام أهل الكتاب أكلة السحر } [مسلم]، وقال عليه الصلاة والسلام: {
تسحروا فإن في السحور بركة } [متفق عليه].

8- ومن خصائص شهر
رمضان: وقعت فيه غزوة بدر الكبرى، وهي الغزوة التي تنزلت فيها الملائكة
للقتال مع المؤمنين، فكان النصر المبين، حليف المؤمنين، واندحر بذلك
المشركين، فلا إله إلا الله ذو القوة المتين.

9- ومن خصائص شهر
رمضان: كان فيه فتح مكة شرفها الله تعالى، وهو الفتح الذي منه إنبثق نور
الإسلام شرقاً وغرباً، ونصر الله رسوله حيث دخل الناس في دين الله أفواجا،
وقضى رسول الله على الوثنية والشرك الكائن في مكة المكرمة فأصبحت دار
إسلام، وتمت بعده الفتوحات الإسلامية في كل مكان.

10- ومن خصائص
شهر رمضان: أن العمرة فيه تعدل حجة مع النبي ، ففي الصحيحين قال عليه
الصلاة والسلام: { عمرة في رمضان تعدل حجة } أو قال { حجة معي }.

11-
ومن خصائص شهر رمضان: أنه سبب من أسباب تكفير الذنوب والخطايا، قال : {
الصلوات الخمس، والجمعة إلى الجمعة، ورمضان الى رمضان مكفرات لما بينهن إذا
اجتنبت الكبائر } [مسلم].

12- ومن خصائص شهر رمضان: أن فيه صلاة
التراويح، حيث يجتمع لها المسلمون رجالاً ونساءً في بيوت الله تعالى لأداء
هذه الصلاة، ولا يجتمعون في غير شهر رمضان لأدائها.

13- ومن خصائص شهر رمضان: أن الأعمال فيه تضاعف عن غيره، فلما سئل أي الصدقة أفضل قال: { صدقة في رمضان } [الترمذي والبيهقي].

14-
ومن خصائص شهر رمضان: أن الناس أجود ما يكونون في رمضان، وهذا واقع ملموس
لنجده الآن، ففي الصحيحين عن بن عباس رضي الله عنهما قال: { كان النبي أجود
الناس، وكان أجود ما يكون في رمضان.. }.

15- ومن خصائص شهر رمضان:
أنه ركن من أركان الاسلام، ولا يتم إسلام المرء إلا به، فمن جحد وجوبه فهو
كافر، قال تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ
الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ
تَتَّقُونَ [البقرة:183]، وقال : { بني الإسلام على خمس شهادة أن لا إله
إلا الله وأن محمدا رسول الله، وإقام الصلاة، وإيتاء الزكاة، وصوم رمضان،
وحج البيت الحرام } [متفق عليه].

16- ومن خصائص شهر رمضان: كثرة
الخير وأهل الخير، واقبال الناس على المساجد جماعات وفرادى، مما لا نجده في
غير هذا الشهر العظيم المبارك، وياله من أسف وحسرة وندامة أن نجد الإقبال
الشديد على بيوت الله تعالى في رمضان أما في غير رمضان فإلى الله المشتكى.
فبئس القوم الذين لا يعرفون الله إلا في رمضان.

فشهر هذه خصائصه
وهذه هباته وعطاياه، ينبغي علينا معاشر المسلمين إستغلال فرصه وإستثمار
أوقاته فيما يعود علينا بالنفع العميم من الرب العليم الحليم، فلا بد لنا
من واجبات نحو هذا الشهر.


واجباتنا في شهر رمضان

1- أن ندرك أن الله أراد أن يمتحن إيماننا به سبحانه، ليعلم الصادق في الصيام من غير الصادق، فالله هو المطلع على ما تكنه الضمائر.

2- أن نصومه بنية فإنه لا أجر لمن صامه بلا نية.

3- أن لا نقطع يومنا الطويل في النوم.

4- أن نكثر فيه من قراءة القرآن الكريم.

5- أن نجدد التوبة مع الخالق سبحانه وتعالى.

6- أن لا نعمر لياليه بالسهر والسمر الذي لا فائدة منه.

7- أن نكثر فيه من الدعاء والإستغفار والتضرع إلى الله سبحانه.

8- أن نحافظ على الصلوات الخمس جماعة في بيوت الله تعالى.

9- أن تصوم وتمسك جميع الجوارح عما حرم الله عز وجل.

هذا-
عباد الله- شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن، شهر القرب من الجنان والبعد
عن النيران، فيا من ضيع عمره في غير الطاعة، يا من فرط في شهره، بل في دهره
وأضاعه، يا من بضاعته التسويف والتفريط، وبئست البضاعة، يا من جعل خصمه
القرآن وشهر رمضان، قل لي بربك كيف ترجو النجاة بمن جعلته خصمك وضدك، فرب
صائم حظه من صيامه الجوع والعطش، ورب قائم حظه من قيامه السهر والتعب، فكل
قيام لا ينهي عن الفحشاء والمنكر لا يزيد صاحبه إلا بعد، وكل صيام لا يصان
عن الحرام لا يورث صاحبه إلا مقتاً ورداً.

يا قوم.. أين نحن من قوم
إذا سمعوا داعي الله أجابوا الدعوة، وإذا تليت عليهم آيات الله جلت قلوبهم
جلوة، وإذا صاموا صامت منهم الألسن والأسماع والأبصار، أفما لنا فيهم
أسوة؟ فنشكوا إلى الله أحوالنا، فرحماك ربنا أعمالنا، فلا إله إلا الله كم
ضيعنا من أعمارنا، فكلما حسنت من الأقوال ساءت الأعمال، فأنت حسبنا
وملاذنا.


يا نفس فاز الصالحون بالتقى *** وأبصروا الحق وقلبي قد عمي


يا حسنهم والليل قد جنهم *** ونورهم يفوق نور الأنجم


ترنموا بالذكر في ليلهم *** فعيشهم قد طاب بالترنم


قلوبهم للذكر قد تفرغت *** دموعهم كالؤلؤ منتظم


أسحارهم بهم لهم قد أشرقت *** وخلع الغفران خير القسم


ويحك يانفس ألا تيقظ *** ينفع قبل أن تزل قدمي


مضى الزمان في توان وهوى *** فاستدركي ما قد بقي واغتنمي

فالله
الله أيها المسلمون بالتوبة النصوح والرجوع الحق الى الله تعالى، فرمضان
فرصة لأهل (الدخان) ليبرهن لهم بالدليل القاطع أنهم يستطيعون تركه، ولكنهم
إتبعوا الشيطان، وإلا فكيف بمن يصبر عن الدخان أكثر من خمس عشرة ساعة
متواصلة، ألا يمكن لهذا أن يقلع عن هذا الأمر المحرم شرعاً، بلى والله،
ولكنه الهوى والشهوات، فتوبوا إلى الله جميعاً أيها المؤمنون لعلكم تفلحون.


هذا ما يسر الله لي كتابته في هذا الموضوع، واسأل المولى جل وعلا
أن يجعل هذه الكلمات خالصةً لوجهه سبحانه، وأن ينفعنا بها يوم العرض عليه،
وأن يجعلها في موازين حسنات الجميع، إنه سميع قريب مجيب الدعاء. وآخر
دعوانا أن الحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد
وعلى آله وصحبه أجمعين.




كل عام وانتم بخير^^

_________________





_________________


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Doudi4ever
Admin
avatar

انثى
عدد المساهمات : 551
تاريخ التسجيل : 09/01/2011
الموقع : i don't know
العمل/الترفيه : ولايزال النجاح (عشقي) المزمن !! /
المزاج : أذاكر

مُساهمةموضوع: رد: كلمات عن رمضان   الجمعة سبتمبر 02, 2011 12:20 pm

شكرا موضوع قيم
بورك فيك اختي ليلى

_________________

[color=indigo]


[b]لم أخ تر والدي ولكني أحببتهم
كيف بالذين أنا إخ ترنهم...........
كيف هو ح بي لهم ....



الناجح يقول الحل صعب لكنه ممكن والفاشل يقول الحل ممكن لكنه صعب[/b]
الناجح يرى في العمل امـــــــــــلا والفاشل يرى في العمل ألمـــــــــــــا
[b]الناجح يصنع الاحـــــــــــــــــــــداث والفاشل تصنعه الاحـــــــــــــــــــداث

سوف أغيب مدة تكون طويلة بالنسبة لإشتياقي للمنتدى و أعضائه
ادعيولي برك بليييييييييييييييييز كل ماتشوفوا مساهمة مني تفكروني بالدعاااااااااااااااااء
راح نتوحشكم بزااااااااااااااااااااااف
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://douaa.forumalgerie.net
 
كلمات عن رمضان
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
! ஜ .¸¸ ﬗm منتدى المحبة mﬗ ¸¸. ஜ :: :: المنتدى الاسلامي :: :: المنتدى الاسلامي العام-
انتقل الى: